Thursday, December 2, 2010

مواطن بدرجة ناخب ..

لعلها المفارقة التى تجعل أولى تجاربى الانتخابية مميزة بهذا الشكل الذى جاءت عليه انتخابات مجلس الشعب هذه الدورة .. أتحدث هنا من موقعى كمواطنة عرضت عليها جميع القوى السياسية بضاعتها لتشترى ,, ما بين مقاطع ومشارك ,, ثم حكومى ومعارض ,, ثم قاتل ومقتول .. !!

لن أنكر أنى فى طريقى إلى صندوق الانتخاب ومع التواجد الأمنى وأنباء " تقفيل اللجان " ساورنى بعض الشك فى ماهية ما أفعل ,, ليس كخيار مشاركة أو مقاطعة فالمقام كان قد استقر بى للمشاركة لاعتبارات كثيرة رأيتها فى حينها ,, لكن كعملية سياسية عبثية برمتها لن يجدى معها نفعا صندوقا انتخابيا ولا أيادى ترفع للاعتراض والرفض داخل أروقة نظامية بالمقام الأول ,, لكن اعتباراتى غالبتنى فوجدتنى أمام ورقة الترشيح " أعلّم " على مرشحين صوريين , فى محاولة لإبطال صوتى الانتخابى , حيث لم يقنعنى أيا من برامجهم فضلا عن انتماءاتهم ..

لكنه وبعد ساعة من بدء عملية التصويت اكتشفت أن كل هذه الاعتبارات التى جاءت بى إلى صندوق الانتخاب أضحى لا معنى لها .. لأنه لا معنى لأن تفضح نظاما مكشوف الوجه ,, ولا معنى لأن تشارك فاسد وظالم فى رسم ابتسامة خيلائه وزهوه ,, ولا معنى لأن تقاوم دولة بمواطن خائف وجائع ,,

جلّ من رأيتهم فى اللجان اليوم , ليسوا " ناخبين " وإنما "مواطنين" أعوزتهم الدولة إلى الصندوق الانتخابى ,, هذه السيدة التى تقف لتنتخب رجل الأعمال الذى وعدها ب100 جنيه ,, والآخر الذى وعده بوظيفة لابنه ليس ب" ناخب " وإنما هو ضحية نظام أفقره وأذهب راحة باله عندما أقلقه ليس على مستقبل أولاده وإنما على مستقبل عشاء يومه .. !!

هكذا استطاع الحزب الحاكم أن " يجرّ " وعى الناخب إلى تلك المنطقة التى لن ينافسه فيها أحد ,, فلا المعارضة – الحقيقية – تملك رجال الأعمال الذين لايرون غضاضة فى توزيع ال100 جنيه - فهم إما أن يربأوا بأنفسهم عن ذلك أو يربأوا برسالتهم عن هذا أيضا, فضلا عن أن الدولة الموقرة لن تسمح بمثل تلك " الانتهاكات " من قبل المعارضة ,, !! -


ولا هى أيضا – أى المعارضة - تملك إمكانيات الدولة التى تجعل من صكوك التوظيف أمرا ممكنا .. لذا ليس غريبا ما ذكره الأستاذ فهمى هويدى فى مقاله " بص وشوف " من أن " الوزراء التسعة المرشحون توددوا إلى أهالى دوائرهم بوسيلتين أساسيتين : الأولى , تعيين شباب الدائرة فى وزاراتهم , والثانية الوعد بإعطاء الدائرة الأولوية فى تنفيذ المشروعات الجديدة ,, " فى ظل غياب يتزايد لدور الدولة كدولة .. !!

وبالتالى فمن لايحتاج إلى " عطايا " المرشحين , هو الآخر استجاب – كردة فعل طبيعية لعملية ممنهجة ومنظمة - لتلك المنطقة التى حصرنا فيها النظام ,, منطقة " الحاجة والخدمات " .. هذه "الجامعية " التى تقف لتؤيد مرشح الحزب الحاكم باعتباره " الأقدر " على توفير بعض الخدمات التى هى مسؤلية الدولة بالأساس شاهد عيان على ذلك خاصة ونحن نتحدث عن " مجلس تشريعى " معروف تخصصاته وليس مجلس محلى من شأن وظيفته رعاية الخدمات للمواطنين .. لكنها الدعاية الانتخابية والآلة الإعلامية واللعبة السياسية التى أوجدت " عملية إنتخابية " دون " ناخب " ..

من يتابع المشهد الانتخابى عن قرب سيدرك هذا ويدرك معه أن من يأمل بثمار إصلاحية سريعة من الصندوق الإنتخابى هو واهم بالحقيقة , لأن الصندوق يفتقد الناخب ,, المشكلة ليست فى الإنتخابات ونزاهتها ,, ولا التزوير ولا البلطجة ,, ولا النظام المستبد ,, المشكلة فى أساسها تكمن فى " الناخب " هو رهان المعادلة وحصان الطراودة ,, هذا " الناخب " بظرفه السياسى والإقتصادى الحالى لا يمكن لى أن ألومه على بيع صوته أو تخاذله أو سلبيته ٍ, هو ليس بالرفاهية الكافية ليعطى لنفسه فرصة " الوعى " بالبعد الاستراتيجى لصوته , وهو نفسه من سيحاسبك على ما يفهمه هو من مهام عضو مجلس الشعب وليس على ما تعرفه أنت من اختصاصه ,, طبيعى جدا فى هذه الحالة أن يأتى من يقول لك أنا لن أرشح فلان " المعارض " ثانية لأنه لم يقدم لنا شيئا ,, هذا الشىء الذى يتحدث عنه ليس إلا أنه لم يتوسط لابنه فى نادى الشمس ,, أو يعين ابنته فى مدرسة خاصة .. !! هذا هو مبلغ آماله من عضو مجلس الشعب ,, وللمفارقة لن يرضى بأكثر من ذلك .. !!

هذا " المواطن " ومهما أوتيحت له من فرص نزاهة , هو غير قادر على تحديد خياراته بوعى ونضج كافيين , بما فى ذلك أسباب اختياره حتى " للمعارضة " , فعندما يتوفر " الناخب " يتوفر الصندوق الانتخابى والإرادة الشعبية ,, أقبلها حينها معارضة أو حكومة , لأنه فى هذه الحالة – وفيها فقط – يكون قد أملى هذا " الناخب " إرادته على الجميع .. ولن يجدى معه أيضا بلطجة أو تزوير أو عصا أمنية ..

وإحقاق للحق ,, صادفت مواطنا ناخبا اليوم ,, لكن بقوا استثناء المشهد وشواذ القاعدة ..

وبقيت على حالى طوال اليوم أقلب النظر بين الناخبين و أفكر فى معنى " المواطن الناخب " .. حتى شارف الوقت على الانتهاء ,, وخلت اللجان من زائريها وأسدل الستار على المشهد الإنتخابى , وعدت إلى بيتى ,,

لكنى عدت بغير ما ذهبت به .. ..

إن كان لأحد أن يقول أن من رأيتهم اليوم سيفهمون معنى " المقاطعة " كإرادة وخيار شعبى يتبعه عصيان مدنى وسلسلة غير منتهية من الرفض والثورة فهو مازال فى برجه العاجى, تماما مثل من كان يتوقع أن يأتى به صندوق الانتخاب هذه الدورة وهو معتمد على برنامجه الإصلاحى ونزاهة يده ومعارضته الشريفة ..

المواطن مازال بحاجة لأن يصل إلى درجة " ناخب " ولم أجد حلا آخر غير المشاركة لصنع هذا الوعى ,, هو بحاجة لأن يرى بديلا أمامه , أن يطرق سمعه نبض مقاومة لما هو حادث , أن يرى من يؤمن بالتغيير حتى لايفقد أمله فيه , تحتاج الأجيال القادمة لأن تشب على وقع معارك قد تؤلم لكنها تطرد من النفس بقايا خوف سحيق .. والزمن هنا جزء أصيل من المعادلة ,, فلنلتفت لما فى أيدينا , وننشغل بوعى الناخب قبل صوته ,, فهذا ما نحتاجه مشاركة ومقاطعة ..

28\11\2010

17 comments:

Anonymous said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اختنا الكريمة زهراء بسام تعجبنى كتابات جدااااا سواء على المدونة هنا او على يقظة فكر وخصوصا مقالات يقظة فكر واستاذن حضرتك فى سؤال من هما اكثر الكتاب اللى حضرتك بتقرى ليهم والكتب

مصر اليوم said...

كتاباتك حلوه بجد

Zawag alnaddy زواج النادى said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاكم الله خيرا على هذا الموضوع الجميل ومن قلبي بدعى ان اى حد هنا ربنا يرزقه بزوج او زوجه ويبقي تعارف فى الحلال ** بجد موضوع جميل ومشوق... بارك الله فيكم يا شباب

Anonymous said...

للمرة المليون مش عايزين رئيس حرامى و كذاب

يمتلك شفيق منزلا فى باريس وفيلا فى التجمع الخامس وأخرى فى مارينا وثالثة فى الغردقة... من أين له هذا؟ و لماذا يرفض أحمد شفيق الأعلان عن ذمته المالية و ممتلكاته فى كل حواراته التليفزيونية.. هل هى من أسرار الأمن القومى؟
و هل نكذب كتاب الفريق سعد الدين الشاذلى و نصدق بطولات أحمد شفيق الوهمية ؟

أرجو أن تقرأ (مقال ثقافة الهزيمة .. طيور الظلام) و هو ضمن مجموعة مقالات ثقافة الهزيمة بقلم غريب المنسى بالرابط التالى

www.ouregypt.us

و لايفوتك الذهاب إلى صفحة أخبار المجتمع فى نفس الرابط و قراءة مقال من هو أحمد شفيق؟

Anonymous said...

ثقافة الهزيمة .. ناس هايصة و ناس لايصة

و نشرت شبكة الإعلام العربية "محيط " فى 30 يناير 2012 قال المحامى "خالد على" رئيس المركزي المصري للحقوق الأقتصادية والاجتماعية، في ندوة عقدت في معرض القاهرة الدولي للكتاب، أن راتب المشير حسين طنطاوي، 3 ملايين جنيه، الفريق سامي عنان يتقاضى 2 مليون جنيه شهريا. متسائلاً: "كيف نتكلم عن الثورة والعدالة الاجتماعية وسط هذا الواقع؟"

...باقى المقال بالرابط التالى

www.ouregypt.us

و نشرت جريدة المصرى اليوم فى 3 يوليو 2012 ذكرت مصادر مقربة من د. محمد مرسى، رئيس الجمهورية، أن الحكومة الجديدة المقرر تقليص عدد وزاراتها إلى 28 بدلاً من 32، بينما فى ألمانيا حوالى 82 مليون نسمة لا يتجاوز عدد الوزراء 14 وزيرا بالأضافة لمنصب المستشار الألمانى

العاب النادي said...

يعطيك العافية

العاب فلاش said...

well done

Anonymous said...

عطشـــان ياصبايا دلونى على السبيل

فى عام 2008 كتبنا فى مصــــرنا محذرين ...

من المؤسف أن صحفى مصرى مقيم فى أمريكا يكتب و يهتم و يحذر منذ أكثر من 6 سنوات بينما فى مصـــر نيام .. نيام -
عزيــــزى القارئ أرجو أن تتعب نفســـك و تقرأ :
- حوار مع السفير إبراهيم يســـرى
- حوار الفريق ســوار الذهب : أتمنى أن تزول الحدود بين مصــــر و الســـودان
- ثقافة الهزيمة .. السودان أرض مصرية
- ثقافة الهزيمة .. موسم الهجرة إلى الجنوب ...

بالرابط التالى

www.ouregypt.us


قال تعالى "و ضرب الله مثلا قرية كانت آمنة مطمئنة يأتيها رزقها رغدا من كل مكان فكفرت بأنعم الله فأذاقها الله لباس الجوع و الخوف بما كانوا يصنعون" . سورة النحل آية 112

وهذا ما يحدث لمصر الأن فهل من رجوع إلى الله حتى يرحم المصريين مما هم فيه.

Anonymous said...


عصابة النووى

نشرت جريـدة المصرى اليوم فى 17 يوليو 2013 قال أحمد إمام، وزير الكهرباء والطاقة فى تصريحات صحفية، بعد إبلاغه بالاستمرار فى منصبه ضمن حكومة الببلاوى، إن البرنامج النووى لتوليد الكهرباء، سيكون أحد أهم محاور قطاع الكهرباء فى الفترة المقبلة.وأضاف:"لدينا برنامج جيد يستهدف إقامة 4 محطات نووية لإنتاج الطاقة،..

الخبر واضح منه أن عصابة النووى مش ناويين يجبوها البر و كل ما يجئ رئيس يروحوا له لأقناعه بشراء مفاعلات نووية و فكرت أنه من المفيد ألقاء الضوء مرة أخرى على الموضوع.
لماذا نشترى مفاعل نووى تزيد تكلفته على 5.52 مليار إيرو ، و 300 من مراوح توليد طاقة الرياح تنتج ما يعادل مفاعل نووى و تتكلف 900 مليون إيرو فقط؟!!!

بالرغم من كوارث المفاعلات النووية و أشهرها تشرنوبيل "أوكرانيا"عام 1986 و فوكوشيما "اليابان" عام 2011 مازال هناك فى مصر من المسئولين من يصر على أستغفال و أستحمار الشعب المصرى ، و يسعى جاهدا لأنشاء مفاعلات نووية لتوليد الكهرباء!!!!

و أصبح واضحا كالشمس أن هناك عصابة منذ عهد حسنى مبارك مرورا بعهد محمد مرسى و حتى الأن تسعى جاهدة منذ سنوات لشراء مفاعلات نووية لمصر و لا يهم و لكنها صفقة العمر لأفراد العصابة من حيث عمولات بمثات الملايين من الدولارات يستطيعوا بها أن يعيشوا هم و عائلاتهم كالملوك فى أى بلد يختاروه فى العالم أما عواقب المفاعلات النووية التى سيكتوى بنارها المصريين فهذا أخر شئ يهم فاقدى الشرف والذمة و الضمير ...

و نحن فى مصرنا نكتب منذ عام 2007 محذرين من مخاطر النووى و منبهين إلى البديل الأكثر أمانا و الأرخص

ثقافة الهزيمة .. النووى كمان و كمان
ثقافة الهزيمة .. العتبة الخضراء
ثقافة الهزيمة .. أرجوك لا تعطنى هذا السرطان

مزيـــد من التفاصيل و قراءة المقالات بالرابط التالى

www.ouregypt.us

Uouo Uo said...


thx

شركه تنظيف

Uouo Uo said...


thx

شركه تنظيف

شركة مكافحة حشرات said...

شركة مكافحة حشرات بالخبر
شركة مكافحة حشرات بالدمام

شركة مكافحة حشرات said...

شركة مكافحة حشرات بالاحساء
شركة مكافحة حشرات بالقطيف
شركة مكافحة حشرات بالجبيل
شركة رش مبيدات بالقطيف

Unknown said...


شركة المثالية للتنظيف
شركة المثالية للتنظيف بالدمام
شركة المثالية للتنظيف بالخبر
شركة المثالية للتنظيف بالجبيل
شركة المثالية للتنظيف بالقطيف
شركة المثالية للتنظيف بالاحساء

شركة مكافحة حشرات بالجبيل
شركة تنظيف شقق بالجبيل
شركة رش مبيدات بالجبيل
شركة تنظيف خزانات بالجبيل
شركة نقل عفش بالجبيل
شركة تسليك مجاري بالجبيل

Unknown said...



شركة تنظيف منازل بالاحساء
شركة تنظيف بالاحساء
شركة تنظيف مجالس بالاحساء
شركة تنظيف فلل بالاحساء
شركة تنظيف شقق بالاحساء
شركة تنظيف خزانات بالاحساء
شركة تنظيف مسابح بالاحساء
شركة نقل عفش بالاحساء
شركة كشف تسربات المياه بالاحساء
شركة تسليك مجاري بالاحساء
شركة شفط بيارات بالاحساء

Unknown said...


شركة تنظيف منازل بالقطيف
شركة تنظيف بالقطيف

شركة تنظيف منازل بالخبر
شركة تنظيف بالخبر

شركة تنظيف بالجبيل
شركة تنظيف مسابح بالجبيل
شركة تنظيف مجالس بالجبيل
شركة كشف تسربات المياه بالجبيل
شركة شفط بيارات بالجبيل
شركة مكافحة فئران بالجبيل

Unknown said...



شركة مكافحة حشرات بالخبر
شركة مكافحة حشرات بالدمام
شركة مكافحة حشرات بالاحساء
شركة مكافحة حشرات بالقطيف
شركة مكافحة حشرات بالجبيل

شركة رش مبيدات بالدمام
شركة رش مبيدات بالاحساء
شركة رش مبيدات بالقطيف
شركة مكافحة حشرات بتبوك
شركة رش مبيدات بتبوك

 
Designed by Lena Graphics by Elie Lash